6 رمضان 1439 / 22 ماي 2018
تعرف على المجلة

أعداد المجلة

الصيغة الجديدة

   

 

 

 

 

 
   العدد 39-40
مستقبل التراث وسؤال الاجتهاد والتجديد
العدد 41-42
المسألة الحقوقية وسؤال المرجعية جدل الخصوصية والكونية
   

 

العدد 30-31
العلوم الإسلامية: من النقد إلى التجديد
العدد 32-33
سؤال الأخلاق ونظام القيم-1
العدد 34-35
سؤال الأخلاق ونظام القيم-2
 العدد 36
علم مقاصد الشريعة وواجب التجديد-1
العدد 37-38
علم مقاصد الشريعة وواجب التجديد-2





 العدد 25
السياق في المجالات التشريعية: المفهوم والدور
 العدد 26
الاجتهاد المعاصر واستعادة الوعي بالسياق
 العدد 27
القرآن المجيد: مناهج الاستمداد ومنطلقات الترتيل
العدد 28
الوحيُ والعالَم: رؤى ومقاربات
العدد 29
العلوم الإسلامية: أزمة رؤية أم أزمة تنزيل

الصيغة القديمة

   

 

 


العدد 21
العدد 22
 العدد 23

العدد 24

 

 


العدد 15
العدد 17
 العدد 19




: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
2012-12-19 18:58رشيد السوسي

اختيارات موفقة

 
2011-12-22 08:09نورالدين

السلام عليكم لقد سررنا كثيرا بتخصيص موقع لهذه المجلة المتميّزة

اقرأ أيضا

كليات المقاصد ومسألة التصنيف

كليات المقاصد ومسألة التصنيف

حرص التشريع الإسلامي على  مراعاة المصالح الأساسية للإنسان، وهي كليات المقاصد التي ترتكز عليها فطرة البشر، وفيها قوام كل مجتمع إنساني وهي الدين، والنفس، والعقل، والنسل، والعرض، والمال، فلا يستقر حال المجتمع إلا بالحفاظ عليها لأهميتها واستحالة الحياة بدونها، وهي مراعاة في كل الملل والنحل، كما أقر ذلك  العلماء.

المقاصد اللغوية بين التقصيد الدلالي وفهم الخطاب الشرعي

المقاصد اللغوية بين التقصيد
 الدلالي وفهم الخطاب الشرعي

إن من تمام التفضل والإنعام أن منّ الله تعالى علينا بنعمة الإسلام وخلقنا بهدي القرآن، وجعل من تمام ذلك التخلق: التحقق بالبيان لمعرفة أدلة الأحكام والتمييز بين الحلال والحرام.
ومعلوم أن استدرار المعاني الشرعية من دوالها الفقهية من آكد ما تتغياه العملية الاجتهادية. لذا بات لزاما على الناظرين في شرع الله أن يستفرغوا الوسع لضبط مناهج الاستمداد من الوحي.

أهمية اعتبار أسباب النزول في الخطاب الشرعي من حيث الفهم والتطبيق

أهمية اعتبار أسباب النزول
في الخطاب الشرعي من حيث الفهم والتطبيق

إن تدبر معاني النصوص الشرعية وإدراك مقاصدها ودلالاتها، وفهم أحكامها ومداركها، والاجتهاد في وسائل تنزيلها على الواقع وتقويم الواقع بها، أمر مطلوب وواجب على المكلف بحسب الموقع والكسب العلمي والمعرفي في كل عصر، وذلك وصولا إلى إيجاد رؤية إسلامية لمستجدات الحياة وإدراك المفاتيح التي تحل مشكلات العصر،