5 شوال 1439 / 19 يونيو 2018
أخبار

الإعلان عن فتح باب الترشح لجائزة عبد الحميد شومان
الإعلان عن فتح باب الترشح لجائزة عبد الحميد شومان

أعلنت مؤسسة عبد الحميد شومان عن فتح باب الترشح لجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب لدورة العام 2017 في التخصصات العلمية الواردة في دعوة الترشح المرفق رابطها:

http://ow.ly/Tm8S30iq28n

علما بأن الموعد الأخير لمن يرغب بالترشح للجائزة هو نهاية شهر نيسان/ابريل 2018، على أن لا يكون المتقدم قد فاز بالجائزة سابقاً.

 لقد أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان جائزة الباحثين العرب في العام 1982. وذلك سعيًا من المؤسّسة لدعم البحث العلمي وإبرازه في أنحاء الوطن العربي، والمشاركة في إعداد وإلهام جيلٍ من الباحثين والخبراء والاختصاصيين العرب في الميادين العلمية المختلفة في ظل الإمكانيات المحدودة لدى المؤسسات والجامعات والأفراد.

 وقد حقق العديد من الفائزين بجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب إنجازات علمية متميزة بعد حصولهم على الجائزة، كما تبوأ البعض منهم مكانة مرموقة أو عامة في بلدانهم، حيث تتميز هذه الجائزة عن الجوائز العلمية التقديرية التي تمنح في الوطن العربي؛ بكونها تحث على تسليط الضوء على الأبحاث العلميّة والدفع نحو إيجاد حلول للمشاكل العمليّة على أرض الواقع. وعلى مدى تاريخها الذي تجاوز ال 35 عامًا، استطاعت جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب أن تتمتع بموضوعيةٍ ومصداقيةٍ لدى الباحثين العرب، وسمعة طيبة في الأوساط الأكاديمية العربية.

 تمنح هذه الجائزة تقديرًا لنتاج علمي متميز يؤدي نشره وتعميمه إلى زيادة المعرفة العلمية والتطبيقية، والإسهام في حل المشكلات ذات الأولوية محليًا وإقليميًا وعالميًا، ونشر ثقافة البحث العلمي. ويتم ذلك ضمن ستة حقول تقرّها الهيئة العلمية للجائزة، وتحدد التخصصات التي تعلن للتنافس في كل حقل منها، وتتضمن هذه الحقول:

ـ العلوم الطبية والصحية.

ـ العلوم الهندسية.

ـ العلوم الأساسية.

ـ الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتربوية.

ـ العلوم التكنولوجية والزراعية.

ـ العلوم الاقتصادية والإدارية.

 مراحل تطور الجائزة:

ـ عام 1982: إطلاق جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب الشبان، 4 جوائز تغطي 4 تخصصات معرفية قيمة كل منها 3 آلاف دينار.

ـ عام 1983: 5 جوائز.

ـ عام 1984: 7 جوائز.

ـ عام 1991: 9 جوائز.

ـ عام 1993: 10 جوائز قيمة كل منها 5 آلاف دينار.

ـ عام 1995: 12 جائزة.

ـ عام 2002: 6 جوائز، قيمة كل جائزة 10آلاف دولار، رفع الحد الأعلى لسن المرشح من 40 عاماً ليصبح 45 عاماً.

ـ عام 2011: 6 جوائز، قيمة كل جائزة 15 ألف دولار.

ـ عام 2013: وضعت أسس جديدة للجائزة:

1. إتاحة الترشح لفئات الباحثين جميعهم دون التقيد بشرط السن.

 2. أصبح اسم الجائزة: "جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب".

 3. حصرت التخصصات العلمية كلها في ستة حقول رئيسية بدلا من إثنى عشر تخصصا.

ـ عام 2014: 12 جائزة

ـ عام 2017: مرور 35 عاماً على مسيرة العطاء للبحث العلمي والباحثين العرب.

التقييم:

تتولى تقييم النتاج العلمي المقدم والمقبول لنيل الجائزة لجان تحكيم تؤلفها الهيئة العلمية للجائزة من ذوي الخبرة والكفاية بناء على معايير تضمن موضوعية ومصداقية نتائج الجائزة، وقراراتها نهائية ولا يجوز الاعتراض عليها. وتتخذ اللجان قراراتها المسببة باختيار الفائزين بالجائزة أو حجبها.

مكونات الجائزة:

1. شهادة تتضمن اسم الجائزة واسم الفائز، والحقل الذي فاز فيه.

2. مكافأة مالية مقدارها (20,000) عشرون ألف دولار أمريكي.

3. درع يحمل اسم الجائزة وشعارها.

ـ إذا استحق الجائزة الواحدة فائزان، فيمنح كل منهما شهادة ودرعاً، إضافة إلى المكافأة المالية التي تقسم بالتساوي بين الفائزين.

ـ تعلن مؤسسة عبد الحميد شومان أسماء الفائزين بالجائزة بالوسائل المناسبة، وذلك في موعد تحدده كل عام ويقام حفل خاص لمنح الجائزة.

وقد سبق أن فاز بهذه الجائزة على مستوى المغرب مجموعة من الباحثين منهم: د. امحمد مالكي، د. محمد نور الدين أفاية، د. حسن قرنفل، د. سعيد يقطين، د. عبد السلام طويل، د. عبد الواحد أكمير..

 

 



: الإسم
: البريد الإلكتروني
* : التعليق
 
التعليقات الموجودة لا تعبر عن رأي الرابطة وإنما تعبر عن رأي أصحابها
اقرأ أيضا

اليوم العالمي للمتاحف

اليوم العالمي للمتاحف

تعد المتاحف بمثابة فضاءات تتأتت بالعديد من المعروضات والأشياء الثمينة؛ وذلك بغرض حمايتها وعرضها والإطلاع عليها وفحصها ودراستها، وهي بذلك تعد أحد وسائل الاتصال، التي تعنى بعرض ثقافة وتاريخ وآثار وتقاليد حياة الشعوب، ومن ثم نقلها من جيل إلى آخر، ومن شعب إلى آخر.

والد الأخ خالد رابح ينتقل إلى جوار ربه

والد الأخ خالد رابح ينتقل إلى جوار ربه

توفي السيد رابح بن علي والد أخينا السيد خالد رابح يوم الأحد التاسع من جمادي الثانية، 1439 الموافق لـ 25 فبراير  2018 .